|   22 سبتمبر 2017م

يسعى مركز تعزيز مسالك التَّعلُّم لتأسيس ثقافةٍ فكريَّةٍ قويَّةٍ ومتكاملةٍ وإدامتها. نحن ندرك أنَّ حقيقة النَّجاح المتحقِّق إنَّما هو نتاج مسارٍ علميٍّ يقينيّ، متزاوجٍ مع إستراتجيَّة طريقة التَّدريس الصَّوتي المعتمدة.

لذلك يركِّز (LEC) مركز تعزيز مسالك التَّعلُّم على دمج المعرفة بالعادات المعتادة بنجاحٍ وربطها بمسار عمليَّة التَّعلّم.

قاعدةٌ أساسيَّةٌ، حيويَّةٌ ومنسجمةٌ لإرساء أسُس التَّعلُّم، يشجِّع (LEC) مركز تعزيز مسالك التَّعلُّم الطُّلاب على المضيّ قدُمًا في تكريس التَّعاون الجماعيّ والتَّفوُّق الأكاديميّ. كما نؤكِّد أنَّ مسار التَّعلُّم المحدّد ليس بوحده الكفيل، لكن بشكلٍ حاسمٍ تبقى الأفكار التَّوَّاقة والمتجدِّدة المعيار الجدير والأهمَّ لكلِّ زمانٍ ومكان. وكمتخصِّصين في مناهج التَّعلُّم المتمحورة حول الطَّالب، نشجِّع الطُّلاب على تطوير قدراتهم الفطريَّة والاضطلاع بدورٍ قياديٍّ من شأنه الارتقاء لسلَّم التَّميُّز، وإشرافهم مباشرةً على تعليم أنفسهم.