تسعي الكليَّة إلى أن تصبح مركزًا متميِّزًا ومعترفًا به من قِبل المؤسَّسات المهنيَّة والمؤسَّسات المقيِّمة للجودة، والمؤسَّسات التَّعليميَّة الدَّوليَّة؛ وذلك بتحقيق التَّميُّز في مجال التَّعليم والبحوث التَّطبيقيَّة وخدمة المجتمع.